تقديم

حامة
مولاي يعقوب

تقع حامة مولاي يعقوب 20 كلم غرب مدينة فاس العاصمة العلمية والروحية للمملكة المغربية. في الماضي كان المغاربة يعتبرونها بالإضافة إلى كونها وجهة سياحية واستشفائية بفضل الطقس الجاف والطبيعة الخلابة لإقليم مولاي يعقوب، مكانا للتبرك به. في سنة 2016 تم بناء حامة معدنية جديدة في قلب الإقليم تخضع لجميع المعايير الدولية من نظافة وأمن وسلامة ورعاية صحية، ومع المسابح القديمة أصبحا معا يساهمان في تجسيد التقاليد الروحية التي سادت منذ القرون البعيدة.

معرض الصور